Blog Arts

إيزابيل مونيوز، Fotógrafa الوثائقية y Artista بصري

من قبل ماري Reinlein-إن 3Nines Arts

إيزابيل مونيوز

Isabel Muñoz nace en Barcelona، en 1951. La primera vez que tiene una cámara en sus manos es con 13 años، y ya entonces، lo que más le interesa es el ser humano. Le gustaba mucho observar a las personas mientras no se daban cuenta، miraba cómo hablaban، cómo se movían، y cómo se comunicaban con el cuerpo.

En 1970 se traslada a Madrid، y nueve años después، se matricula en Photocentro، que entonces era de lo poco que había en aquellos años، en cuanto a formación en fotografía se refiere. Photocentro، fue una iniciativa de los artistas visuales que trabajaban entonces en la revista "Nueva Lente"، y que decidieron crear un centro donde se unieran: la producción، la creación y la formación fotográfica. El primer grupo que inició el proyecto estaba formado por: Carlos Serrano، Pablo Pérez-Mínguez، Luís Garrido، Fernando Gil y Pedro Díez Perpignan. Se ocuparon del diseño e imagen del centro، de la biblioteca، el laboratorio profesional، la galería، y el departamento de publicaciones.


En 1980، conoce a Ramón Mourelle ya Eduardo Momeñe، dos de sus referencias más importantes en el mundo de la fotografía، decision convertirse en profesional، y ganarse la vida con ello. Sus primeros encargos son en el cine y la publicidad. Pero a laista le fascina el cuerpo humano y su movimiento como medio de expresión؛ "porque el ser humano es un enigma inabordable، pero nuestros cuerpos y sus movimientos ayudan a descifrar en ocasiones nuestras verdades".
La inspiración de Isabel Muñoz no parte sólo de fotógrafos que admira، como Cartier Bresson o Cristina García Rodero، también han influned otras artes como la pintura، la escultura o la danza، todas las artes en las que lo fundamental es la condición del ser humano ، el cuerpo como meta، y que se muestra como realmente es، a veces bello como el de un bailarían، ya veces destruido، como el de una niña esclava sexual، un niño soldado، o el de un adolescente de una "mara".


De la mano de Tote Trenas، se intro en la fotografía de cine، trabajando en la foto fija de películas como "Sal gorda" y "Penumbra". En 1982، se traslada a Nueva York con la intención de perfeccionar su técnica، encontrar otros soportes para su fotografía y ampliar así، su formación y experiencia؛ aunque su objetivo principal era poder encontrar nuevas texturas para reproducir mejor la piel del ser humano en sus fotografías. Se matricula en "Visual Studios"، donde estudia Collage con John Wood y Cianotipos con Martha Madigan. Más tarde se muda a Main para seguir estudiando otras técnicas con Craig Stevens (Platinos)، Robert Steinberg (Albumen)، y la luz con otros profesionales، volviendo posteriormente a Gran Manzana para estudiar el gran formato en el International Center of Photography (ICP ). Es en esta etapa donde la artista conoce la técnica que utilizará más tarde para sus obras، la técnica de revelado: "Platinotipia"، un proceso de copia por contacto (no tiene dos copias iguales) en este caso sobre papel de algodón، para encontrar esa textura que evoca la piel. Dura lo que dura el papel، y se debe producir el negativo en el tamaño en el que se quiere mostrar la fotografía. Después، se recubre a mano con una solución de platino y un sensibilizador de oxalato de hierro. Aunque esta técnica tiene un acabado en blanco y negro، la autora está experimentando también con el color، haciendo primero una copia con tintas pigmentadas. También utiliza la "Cianotipia"، otra técnica similar، pero en vez de utilizar platino، se usa luz ultravioleta a la hora del secado.

En 1986، regresa a Madrid donde hace su primera exposición: "Toques". Esta muestra se realiza en el Instituto Francés del que la autora guarda una anécdota: parece ser que، durante la exposición، alguien robó una de sus obras delante de todo el mundo، y lejos de enfadarse، a la artista le hizo mucha ilusión، pues lo primero que pensó es que a esa persona le habría encantado، ya que había corrido un gran riesgo llevándosela a la vista de todos.


Durante unos cuantos años، la danza y el cuerpo serán sus temas principales. En 1987 viaja con el ballet de Víctor Ullate، pero luego se mueve a países como Cuba، donde sigue fotografiando danza، pero una danza distinta، con otros estilos característicos de otras culturas. Quería encontrar en el movimiento erotismo، sensualidad e incluso، tensión. La artista busca continuamente otras expresiones artísticas y culturales que se muestren a través del cuerpo humano. En Etiopía، fotografió a una tribu que apenas se había fotografiado antes، y en donde sus integrantes se vestían y pintaban como los animales que habitaban aquella región، y acorde a su entorno natural. Más tarde، en Guinea، fotografió a otra tribu que، sin embargo، se vestía y pintaba acorde a los colores de los pájaros que anidaban en sus tierras. Cada país tiene su cultura، y، por lo tanto، una forma distinta de expresarla a través del cuerpo. También tomó fotografías en Turquía، Kenia y Camboya.

© إيزابيل مونيوز

En este último país، es donde la obra de la artista tiene un punto de inflexión: en 1996، conoce a Gervasio Sánchez mientras documentaba el impacto de las minas antipersona en la población، en el proyecto "Vidas minadas"، y es cuando la fotógrafa se da cuenta de que existen otros cuerpos y otras vidas، y que muchas están rotas. Según la artista: "no podía hablar sólo del cielo، sin hablar del infierno"، y en una entrevista para la publicación "Jotdown"، le da las gracias a su compañero por llevarla al hospital donde se encontraban esas personas، y por abrirle el "tercer ojo"، para poder ver la otra realidad que realmente nadie quiere mirar؛ la artista siempre recuerda las palabras de uno de sus maestros، Ramón Mourelle: "Isabel tienes que ver، tienes que ver".
Para la autora، los sentimientos juegan un papel fundamental. A través de la cámara، Isabel Muñoz، puede contar una historia، puede transmitir؛ algo que considera necesario para encontrar reacciones en el observador. En una entrevista para el diario "El Mundo"، comentaría: "no puedo fotografiar nada que no pase antes por mis sentimientos". Hasta el día de hoy، la artista ha viajado por todo el mundo. Uno de sus primeros trabajos fue en china: "Shaolin"، una serie de fotografías sobre artes marciales، concretamente del Kung Fu، llamado "Shaolin Kung Fu". Tiene 18 posiciones inspiradas en el movimiento de los animales، utiliza la meditación para aguantar tanta carga física، y los que lo practican، fueron famosos en otros tiempos por ser monjes y guerreros

© إيزابيل مونيوز ، شاولين

Después de este proyecto، vuelve a Camboya a tratar el tema de los mutilados por las minas antipersona. En su momento، cuando estuvo con Gervasio Sánchez، el impacto que le causaron estas personas fue tan grande، que no pudo fotografiarlas، y volvió por esa razón. De ese viaje salió: "Camboya herida"، en 1996. En este país، la fotógrafa también retrata a niñas esclavas sexuales، prostituidas، a veces، por sus propias familias. Su adaptación de niñas a prostitutas، consiste en violaciones، palizas y torturas hasta que el sometimiento es total. La ciudad donde esta tragedia (que va en aumento) tiene lugar، se llama Poipet. Le llaman "el Salvaje Oeste"، porque fue una zona devastada por el dictador Pol Pot، y convertida en un campo de exterminio del que han quedado enterradas، miles de minas antipersona. Este genocida، se llevó por delante la vida de 2 millones de personas. También retrató niñas en burdeles de Vietnam y Laos. El tráfico humano parte de Camboya y se reparte entre otros países، incluido Tailandia، para acabar otra vez en Camboya.

كامبويا هيريدا - إيزابيل مونوز

Otras exposiciones y series de Isabel Muñoz hasta la actualidad، que podemos destacar:

"PLÁSTICOS". Una serie de fotografías que llevan como tema la contaminación marina por el uso excesivo de los plásticos، y señala como responsnico responsable al ser humano. En las fotos se pueden ver cuerpos sumergidos en el agua، moviéndose como si fueran medusas، y el objetivo es proyectar al ser humano como un depredador que está destruyendo el ecosistema donde vive، y habitan otros seres vivos. Sobre este tema la artista haría una reflexión: "el asunto más importante que tiene pendiente el hombre، si pretende seguir avanzando، es el de atajar el cambio climático".

Plásticos- © Isabel Muñoz-El Asombrado & co

"La Antropología de los Sentimientos". Una exposición realizada en el espacio Tabacalera. Una muestra de 100 fotografías donde se repasa la evolución del hombre desde sus orígenes hasta la actualidad، a través de sus emociones، expresión corporal y espiritualidad. También se pueden observar fotografías de India، Brasil، Bolivia o el continente africano، donde se ven niños y niñas obligados a prostituirse oa ser soldados. Otras، muestran cuerpos tatuados، deformados، o locos que no son considerados حكايات، sino، poseídos por el Diablo.

© Isabel Muñoz-La Antropología de los Sentimientos- Promoción del Arte

"Metamorfosis II". En estas fotografías، muestra a personas que se comunican con Dios a través del dolor y el sufrimiento (antigua práctica Maya) suspendiéndose en el aire por la piel.

"ماراس". Es un trabajo documental realizado en El Salvador. Son 106 fotografías que muestran la violencia que hay en esas maras، bandas latinas compuestas، entre otros، por adolescentes marginales que salen de la miseria، y acaban cayendo en las manos de estos grupos. Se ganó la confianza de estos chicos regalándoles instantáneas que les sacaba mientras hablaba con ellos، y consiguió introducirse en las prisiones de Ciudad Barrios، Sesuntepeque y Zacatelouca، donde encontró el respeto de los hombres، y la complicidad de las mujeres. La autora hace especial énfasis en que las mujeres -sobre todo en zonas donde casi no pueden ni hablar- confían más cuando la fotografía la realiza otra mujer، y entonces miran hacia el objetivo، si es un une hombre، ni miran، porque habitualmente tampoco pueden، y ya están acostumbradas. La autora valoraba mucho esa complicidad complexe que tenía con ellas، no pretendía con esta obra juzgar a esas personas، ni analizarlas socialmente، solo ser "un testigo de la realidad".

© Isabel Muñoz-Maras-El Mundo.es

"Álbum de Familia". Una exposición realizada en la galería Blanca Berlín. Una serie de fotografías tomadas en centros de acogida de primates de la República Democrática del Congo، y en Borneo. Un acercamiento a nuestros orígenes ya nuestra mirada más primitiva، a través de estos gorilas.

© Isabel Muñoz-Album familiar-infomag.es

"لا Bestia". Es el nombre que utiliza la artista para denominar al "tren de la muerte". Es el tren que lleva a los inmigrantes desde Centroamérica hasta la frontera con Estados Unidos، un viaje largo y muy peligroso que realizan con el objetivo de salir de la miseria y encontrar otras oportunidades para poder vivir، y la mayor parte de las veces، sólo para poder dar de comer a sus familias. En este tren les puede pasar de todo؛ hay secuestros، violaciones، robos y palizas. Atraviesa todo México y es territorio de las mafias de la droga، y de los traficantes de órganos. Fue uno de los momentos donde la fotógrafa pasó más miedo، subiéndose a ese tren y poniéndose en el lugar de esos inmigrantes؛ personas que no existen y que no tienen derechos، y si desaparecen، a nadie le importa، La autora، en una entrevista para una publicación digital، comentaría de su experiencia: "Tienes que sentir a la bestia bajo tus pies para saber lo que estos inmigrantes sienten ".

La Bestia-Muestra fotografa española، © Isabel Muñoz

"Infancias". Una exposición organizada por Obra Social La Caixa y UNICEF، en la que hacen un recorrido por el mundo، en diferentes países tratando captar la dignidad de los niños que han pasado situaciones difíciles؛ abandono، abusos، violencia o enfermedad. Son retratos hechos frontalmente para que se puedan ver bien sus miradas، ya través de ellas، sus emociones y lo que les queda de esperanza.

Infancia- © Isabel muñoz-El País

Además de las exposiciones comentadas -y muchas otras que se pueden encontrar en la web de la artista que ponemos al final del artículo- la fotógrafa cuenta con la publicación de bastantes libros، de los que citamos:

Tango (Plditions Plume) 1993، París.
Flamenco (Plditions Plume) 1993، París.
Tauromachies (Plditions Plume) 1995، París.
Piedra (Galería Blanca Berlín. Catálogo de exposición) 2007
إيزابيل مونيوز (افتتاحية La Fábrica) 2012.
Infancia (Lunwerg Editores) 2010
Isabel Muñoz: Obras Maestras (La Fábrica Editorial) 2010
Maras (La Fábrica Editorial) 2010.
Y muchos más.

Isabel Muñoz ha recibido muchos galardones، entre los más importantes se encuentran:
Medalla de Oro en La Bienal de Alejandría، 1999.
Premio de Cultura de la Comunidad de Madrid، 2006
Medalla de Oro al Mérito en las Bellas Artes، 2009
Premio Nacional de Fotografía، 2016.

Para esta magnífica artista visual، la fotografía es un medio para expresarse، y también، para poder compartirlo. En una entrevista para el diario ABC، comenta que es una forma de: "poder ser testigo، expresarte y poder dar voz al otro، es una forma de vida para mí، y de evolución"؛ y da un consejo a los futuros profesionales: "para ser un buen fotógrafo debes ser honesto en lo que hagas، tratarlo con amor y sobre todo que emocione، porque si no hay emoción detrás، no tenemos nada".

© Isabel Muñoz، La Bestia-El País
© Isabel Muñoz-Fundamentos del arte II
© Isabel Muñoz-El País 2
© Isabel Muñoz، Danzas y ritos
© إيزابيل مونيوز
© Isabel Muñoz، Álbum de familia، Clavoardiendo
© Isabel Muñoz، Premio Nacional de fotografía، Domestika
© Isabel Muñoz- Los ojos de Hipatia
© Isabel Muñoz-Lamono Magazine
© إيزابيل مونيوز- شاولين
© Isabel Muñoz- Plásticos، El Asombrario.co
© إيزابيل مونوز - إثيوبيا
© إيزابيل مونوز- إسكلافاس ، إل بايس
© Isabel Muñoz- Esclavas، El País 1
© إيزابيل مونيوز - ألبوم Familiar، laverdad.es
© Isabel Muñoz، La Bestia-Blog Infobae
© Isabel muñoz-El País
© Isabel Muñoz-El País 1
© إيزابيل مونيوز ، أفريكا ، إل بايس
© إيزابيل مونيوز
© Isabel Muñoz، Premio Nacional de fotografía، Domestika
© Isabel Muñoz- ABC Blogs
© Isabel Muñoz- ABC Blogs، Danza Concha، Mayordomo
© Isabel Muñoz- Serie Amor y Éxtasis، Moove Mag
© إيزابيل مونيوز- شاولين
© Isabel Muñoz- Infancia، El País
© Isabel Muñoz- Esclavas، Fotoslos3monos.com
© Isabel Muñoz- Esclavas، El País 2
© إيزابيل مونوز- إسكلافاس
© Isabel Muñoz، Premio Nacional de fotografía، Domestika

روابط مهمة:
WEB DE LA ARTISTA: http://isabelmunoz.es/
http://www.xn--espaaescultura-tnb.es/es/artistas_creadores/isabel_munoz.html
https://elpais.com/cultura/2016/11/17/actualidad/1479387503_854121.html
http://www.jotdown.es/2013/03/isabel-munoz-el-cuerpo-es-un-pretexto-para-hablar-del-ser-humano/
https://fotografiaperfecta.wordpress.com/tag/isabel-munoz/
https://www.eldiario.es/cultura/Isabel-Munoz-Espana-Va-volcan_0_326867720.html
http://mujeresmirandomujeres.com/isabel-munoz-masaur/
https://elpais.com/tag/isabel_munoz/a
https://www.moonmagazine.info/isabel-munoz-entre-la-sofisticacion-y-la-antropologia/
https://www.art-madrid.com/es/post/isabel-munoz-humanidad
https://www.elmundo.es/elmundo/2010/09/14/ocio/1284482914.html
https://clavoardiendo-magazine.com/etiqueta/isabel-munoz/
https://culturafotografica.es/isabel-munoz-revelado/
https://graffica.info/isabel-munoz-premio-nacional-de-fotografia-2016/
https://www.elmundo.es/cultura/laesferadepapel/2019/02/24/5c6fc207fc6c83b7798b4589.html
https://www.elmundo.es/cultura/laesferadepapel/2019/02/24/5c6fc207fc6c83b7798b4589.htmlhttps://abcblogs.abc.es/fahrenheit-451/otros-temas/entrevista-a-isabel-munoz-premio-nacional-dHYPERLINK "https://abcblogs.abc.es/fahrenheit-451/otros-temas/entrevista-a-isabel-munoz-premio-nacional-de-fotografia.html"eHYPERLINK "https://abcblogs.abc.es/fahrenheit-451/otros-temas/entrevista-a-isabel-munoz-premio-nacional-de-fotografia.html"-fotografia.html
https://www.elcultural.com/noticias/arte/Isabel-Munoz-la-intimidad-en-una-imagen/12041
https://moovemag.com/2013/08/isabel-munoz/
https://elpais.com/cultura/2011/11/24/actualidad/1322089229_850215.html
https://www.publico.es/actualidad/fotografia-documental-isabel-munoz-maras.html

https://culturacolectiva.com/fotografia/isabel-munoz-retrata-la-bestia

إيزابيل مونيوز، وثائقي مصور فوتوغرافي و VISUAL ARTIST

By ماري Reinlein-إن 3Nines Arts
إيزابيل مونيوز

ولدت إيزابيل مونيوز في برشلونة في 1951. كانت المرة الأولى التي تمتلك فيها كاميرا في يديها عندما كانت 13 سنة ، وحتى ذلك الحين ، ما يهمها أكثر هو الكائن البشري. كانت تحب مشاهدة الناس وهم لا يدركون ، وشاهدوهم وهم يتحدثون ، وكيف انتقلوا وكيف تواصلوا مع الجسد.


في 1970 انتقلت إلى مدريد وبعد تسع سنوات ، التحقت بشركة Photocentro ، التي كانت المركز الصغير الوحيد في مجال التصوير الفوتوغرافي في تلك السنوات. كان Photocentro مبادرة من فنانين بصريين ، ثم عملوا في مجلة "Nueva Lente" ، وقرروا إنشاء مركز يمكنهم من خلاله الانضمام إلى الإنتاج والإبداع والتدريب على التصوير الفوتوغرافي. وكانت المجموعة الأولى التي بدأت المشروع هي: كارلوس سيرانو ، وبابلو بيريز - مينجويز ، ولويس غاريدو ، وفرناندو جيل ، وبيدرو دييز بيربينيو. اهتموا بمركز التصميم والصورة ، المكتبة ، المختبر المهني ، gallery، وقسم المنشورات.


في 1980 ، التقت مع Ramón Mourelle و Eduardo Momeñe اثنين من أهم مراجعها في عالم التصوير الفوتوغرافي ، وقررت أن تتحول للمحترفين وتكسب عيشها. مهامها الأولى هي في الأفلام والإعلانات. لكن الفنان مفتون بجسد الإنسان وحركته كوسيلة للتعبير. "لأن الإنسان هو لغز لا يمكن الوصول إليه ، لكن أجسادنا وحركاتهم تساعد في حل بعض الحقائق في بعض الأحيان".
إلهام إيزابيل مونيوز ، ليس فقط من المصورين الذين تعجبهم ، مثل كارتييه بريسون أو كريستينا غارسيا روديرو ، تأثروا أيضًا arts مثل الرسم والنحت والرقص ، كل شيء arts حيث يكون المفتاح هو الحالة البشرية للجسم كهدف ، ويظهر كما هو في الحقيقة ، وأحيانًا جميل كما يرقص المرء ، وأحيانًا يتم تدميره ، مثل فتاة الرقيق الجنسي ، أو الجندي الطفل ، أو مراهق من "مارا" .


تم تقديمها من قبل Tote Trenas ، وتم تقديمها في تصوير الأفلام ، وتعمل في التصوير الفوتوغرافي لأفلام مثل "Sal gorda" و "Penumbra". في 1982 ، انتقلت إلى نيويورك بهدف تحسين أسلوبها ، والعثور على دعم آخر للتصوير الفوتوغرافي وتوسيع تدريبها وخبرتها ؛ على الرغم من أن هدفها الرئيسي هو إيجاد مواد جديدة من أجل إعادة إنتاج جلد الإنسان بشكل أفضل في صورها. التحقت في "Visual Studios" ، حيث درست Collage مع John Wood و Blueprints مع Martha Madigan. في وقت لاحق انتقلت إلى Main لمزيد من استكشاف التقنيات الأخرى مع Craig Stevens (Platinum) ، Robert Steinberg (albumen) ، والضوء مع محترفين آخرين ، ثم العودة إلى Big Apple لدراسة الشكل الكبير في المركز الدولي للتصوير الفوتوغرافي (ICP). في هذه المرحلة حيث يعرف الفنان التقنية المستخدمة في وقت لاحق لأعماله ، فإن تقنية الكشف عن: "Platinotype" عملية نسخ عن طريق الاتصال (لا نسختين متطابقتين) في هذه الحالة على ورق القطن ، لإيجاد نسيج يثير الجلد. يدوم ما دام الورق يدور ، ويجب أن ينتج عنه السلبية في الحجم الذي تريد عرض الصورة به. ثم ، يتم تغليفه باليد بمحلول البلاتينيوم ومحسس أكسالات الحديد. على الرغم من الانتهاء من هذه التقنية باللونين الأبيض والأسود ، فإن المؤلف يقوم أيضًا بتجربة اللون ، مما يجعل النسخة مع الأحبار الصبغية أولاً. يستخدم أيضا "Cyanotype" تقنية أخرى مماثلة ، ولكن بدلا من استخدام البلاتين ، يتم استخدام الضوء فوق البنفسجي عند التجفيف. "Platinotype" عملية نسخ اتصال (لا نسختان متطابقتان) في هذه الحالة على ورق القطن ، لإيجاد هذا النسيج يثير البشرة. تدوم طالما الدور ، ويجب أن تنتج سلبي في الحجم الذي تريد عرض الصورة. ثم ، يتم تغليفه باليد بمحلول البلاتينيوم ومحسس أكسالات الحديد. على الرغم من الانتهاء من هذه التقنية باللونين الأبيض والأسود ، فإن المؤلف يقوم أيضًا بتجربة اللون ، مما يجعل النسخة مع الأحبار الصبغية أولاً. يستخدم أيضا "Cyanotype" تقنية أخرى مماثلة ، ولكن بدلا من استخدام البلاتين ، يتم استخدام الضوء فوق البنفسجي عند التجفيف

في 1986 ، عادت إلى مدريد حيث قدمت أول معرض لها ، "Toques". يتم عرض هذا البرنامج في المعهد الفرنسي ويحافظ المؤلف على حكاية منه: يبدو أنه خلال المعرض ، سرق شخص واحد من أعماله أمام الجميع ، بعيداً عن الغضب ، كان الفنان مسروراً ، لأن أول شيء فكرت به هو أن هذا الشخص كان سيحبه ، لأنه كان يواجه خطرًا كبيرًا في رؤيته عند الجميع.

لسنوات قليلة ، ستكون الرقص والجسد هي الموضوعات الرئيسية. في 1987 تسافر مع رقص الباليه فيكتور أولات ، ثم تنتقل إلى بلدان مثل كوبا ، حيث تواصل تصوير الرقص ، ولكن رقصة مختلفة ، مع أساليب مميزة أخرى من الثقافات الأخرى. أرادت أن تجد في حركة الإثارة الجنسية والشهوانية والتوتر. يسعى الفنان باستمرار إلى تعبيرات فنية وثقافية أخرى يتم عرضها في جميع أنحاء جسم الإنسان. في إثيوبيا ، صورت قبيلة لم يسبق تصويرها من قبل ، وأين كان أفرادها يرتدون ملابسهم ويرسمون مثل الحيوانات التي تقطن هذه المنطقة ، ووفقًا لبيئتهم الطبيعية. في وقت لاحق في غينيا ، صورت قبيلة أخرى ، ومع ذلك ، يرتدون ملابس ورسمت وفقا لألوان الطيور تعشش على أراضيهم. لكل بلد ثقافته ، وبالتالي ، طريقة مختلفة للتعبير عنه من خلال الجسم. كما التقطت صوراً في تركيا وكينيا وكمبوديا.

© إيزابيل مونيوز

في هذا البلد الأخير ، حيث كان لعمل الفنان نقطة تحول: في 1996 ، يلتقي Gervasio Sanchez بينما يوثق تأثير الألغام الأرضية على السكان في مشروع "Mined Lives" وهو عندما يدرك المصور أن هناك هيئات أخرى وأرواح أخرى ، والعديد منها مكسور. ووفقًا للفنان: "لم أكن أتحدث عن الجنة دون أن أتحدث عن الجحيم" وفي مقابلة نشرها "جوت داون" يعطي الشكر لصاحبه ليأخذها إلى المستشفى حيث كان هؤلاء الناس ، وحيث فتحها "العين الثالثة" "لرؤية الحقيقة الأخرى التي لا أحد يريد حقا أن ينظر ؛ يتذكر الفنان دائماً كلمات أحد أساتذته ، رامون موريلي: "إيزابيل ، يجب أن ترى ، يجب أن ترى".

بالنسبة للمؤلف ، تلعب المشاعر دوراً رئيسياً. من خلال الكاميرا ، يمكن إيزابيل مونيوز أن تحكي قصة ، يمكن أن تدفقي ؛ شيء تعتبره ضروريًا للعثور على ردود أفعال في المشاهد. في مقابلة مع صحيفة "El Mundo" ، قالت: "لا أستطيع تصوير أي شيء لا يمر قبل مشاعري". حتى اليوم ، سافر الفنان في جميع أنحاء العالم. واحدة من وظائفها الأولى كانت في الصين ، "شاولين" سلسلة من الصور الفوتوغرافية للعسكرية arts، على وجه التحديد الكونغ فو ، وتسمى "شاولين الكونغ فو". لديه مواقف 18 مستوحاة من حركة الحيوانات ، ويستخدم التأمل لتحمل مثل هذا العبء المادي ، وأولئك الذين يمارسونه ، كانوا مشهورين في الماضي لكونهم رهبان ومحاربين.

© إيزابيل مونيوز- شاولين

وبعد هذا المشروع ، عادت إلى كمبوديا لتناول مسألة الأشخاص المشوهين بسبب الألغام الأرضية. في ذلك الوقت ، عندما كانت مع جيرفاسيو سانشيز ، كان التأثير الذي تسبب لهؤلاء الناس كبيرًا لدرجة أنها لم تستطع تصويره ، وعادوا لهذا السبب. أصبحت تلك الرحلة: "جرح كمبوديا" في 1996. في هذا البلد ، يصور المصور أيضا الفتيات الرقيق الجنسي ، والبغاء ، وأحيانا من قبل أسرهم. تكيفهم من الأطفال إلى البغايا ، يتكون من الاغتصاب والضرب والتعذيب حتى اكتمال التقديم. المدينة التي تدور فيها هذه المأساة (التي تتزايد) تدعى Poipet. يسمونها "الغرب المتوحش" لأنها دمرها الدكتاتور بول بوت ، وتحولت إلى معسكر إبادة لدفن اليسار ، آلاف من الألغام الأرضية. هذا الإبادة ، جرف حياة 2 مليون شخص. كما صور الفتيات في بيوت الدعارة في فيتنام ولاوس. الاتجار بالبشر في كمبوديا وتقسيمه بين بلدان أخرى ، بما في ذلك تايلند ، لتنتهي مرة أخرى في كمبوديا.

كامبويا هيريدا - إيزابيل مونوز

المعارض الأخرى وسلسلة من Isabel Muñoz حتى اليوم ، يمكننا تسليط الضوء على:

"بلاستيك". سلسلة من الصور الفوتوغرافية التي تحمل موضوع التلوث البحري عن طريق الاستخدام المفرط للبلاستيك وتلاحظ فقط كائنات بشرية مسؤولة. في الصور يمكنك أن ترى المغمورة في المسطحات المائية ، تتحرك كما لو كانت قناديل البحر ، والهدف هو إبراز الكائن البشري كمفترس يدمر النظام البيئي حيث يعيش ويسكن الكائنات الحية الأخرى. حول هذا الموضوع ، سيعبر الفنان عن "القضية الأكثر أهمية في انتظار الرجل ، إذا كان يريد المضي قدمًا ، فهو معالجة التغير المناخي".

Plásticos- © Isabel Muñoz-El Asombrado & co

"أنثروبولوجيا المشاعر". معرض في الفضاء Tabacalera. عينة من صور 100 تظهر تطور البشرية من جذورها حتى اليوم ، من خلال عواطفهم ولغة الجسد والروحانية. يمكنك أيضًا مشاهدة صور فوتوغرافية من الهند أو البرازيل أو بوليفيا أو القارة الأفريقية ، حيث يضطر الأولاد والبنات إلى ممارسة الدعارة أو يصبحوا جنودا. آخرون يظهرون جثثًا موشومة أو مشوهة أو مجنونة لا يعتبرونها ، بل يمتلكها الشيطان.

"Metamorphosis II". في هذه الصور ، يظهر الأشخاص الذين يتواصلون مع الله من خلال الألم والمعاناة (الممارسة القديمة مايا) معلقة في الهواء للبشرة.

© Isabel Muñoz-La Antropología de los Sentimientos- Promoción del Arte

"ماراس". إنه عمل وثائقي تم تطويره في السلفادور. صور 106 التي تصور العنف في هذه العصابات ، عصابات اللاتينية تتكون ، من بين أمور أخرى ، من قبل المراهقين هامشية من الفقر ، وينتهي الوقوع في أيدي هذه الجماعات. تم الحصول على الثقة من هؤلاء الرجال من خلال منحهم لقطات التقطت لهم أثناء التحدث إليهم ، وتم تقديمهم في السجون في سيوداد باريوس وسسنتيبيك وزاكاتيلوكا ، حيث وجدت الاحترام من الرجل والمرأة. يضع المؤلف special التركيز على النساء ، هspecialفي المناطق التي لا يستطيعون التحدث بها تقريبًا - يثقون عندما يتم تصوير الصورة من قبل امرأة أخرى ، ثم يتطلعون إلى الهدف ، إذا كان رجلاً لا ينظرون إليه ، لأنهم عادة لا يستطيعون فعل ذلك وهم بالفعل اعتاد.

© Isabel Muñoz-Maras-El Mundo.es

"ألبوم العائلة." معرض في gallery بلانكا برلين. سلسلة من الصور الفوتوغرافية التي تم التقاطها في مراكز المأوى من الرئيسيات في جمهورية الكونغو الديمقراطية ، وبورنيو. نهج لأصولنا ولدينا نظرة بدائية من خلال هذه الغوريلا.â € <

© Isabel Muñoz-Album familiar-infomag.es

"الوحش". هذا هو الاسم المستخدم من قبل الفنان لتسمية "قطار الموت". إنه القطار الذي نقل المهاجرين من أمريكا الوسطى إلى الحدود الأمريكية ، رحلة طويلة وخطرة من أجل الهروب من الفقر وإيجاد فرص أخرى للعيش ، ومعظم الوقت ، فقط لإطعام عائلاتهم. في هذا القطار يمكن أن يصل كل شيء إليهم. هناك عمليات اختطاف واغتصاب وسرقات وضرب. تعبر المكسيك بأكملها وهي أراضي عصابات المخدرات ، والمتاجرين بالأعضاء. كانت واحدة من اللحظات التي كان فيها المصور أكثر خوفاً ، وسحب إلى القطار ووضع نفسه في مكان هؤلاء المهاجرين. الناس الذين لا وجود لهم وليس لديهم حقوق ، وإذا اختفوا ، لا أحد يهتم ، "عليك أن تشعر بالوحش تحت قدميك لمعرفة ما يشعر به هؤلاء المهاجرون" ، كما يقول المؤلف ، في مقابلة لمجلة رقمية ،

La Bestia-Muestra fotografa española، © Isabel Muñoz

"طفولات". معرض تنظمه أوبرا سوسيال لا كايكسا واليونيسف ، يقومان بجولة في العالم في بلدان مختلفة يحاولان تصوير كرامة الأطفال الذين مروا بمواقف صعبة ؛ الإهمال أو الإساءة أو العنف أو المرض. إنهم يصورون حقائق أمامية بحيث يمكنهم أن يروا بوضوح مظاهرهم ، ومن خلالهم ، مشاعرهم وما تبقى من الأمل.

Infancia- © Isabel muñoz-El País

بالإضافة إلى المعروضات المذكورة - وغيرها الكثير التي يمكن العثور عليها على الموقع الإلكتروني للفنان الذي وضعناه في نهاية المصور فقد نشر العديد من الكتب المصور ، والتي نذكر منها:

Tango (Editions Plume) 1993، Paris.
Flamenco (Éditions Plume) 1993، Paris.
Tauromachies (Éditions Plume) 1995، Paris.
حجر (أبيض Gallery برلين. كتالوج المعرض) 2007
إيزابيل مونيوز (افتتاحية La Fábrica) 2012.
الطفولة (Lunwerg Editors) 2010
Isabel Muñoz: Masterworks (La Fábrica Editorial) 2010
Maras (La Fábrica Editorial) 2010.
وغيرها الكثير.

حصلت Isabel Muñoz على العديد من الجوائز ، من بين أهمها:
الميدالية الذهبية في بينالي الاسكندرية ، 1999.
جائزة الثقافة لجماعة مدريد ، 2006
الميدالية الذهبية في الاستحقاق في الغرامة Arts، 2009
جائزة التصوير الفوتوغرافي الوطنية ، 2016.

بالنسبة لهذا الفنان البصري الرائع ، يعد التصوير الفوتوغرافي وسيلة للتعبير عن نفسك ، وكذلك لمشاركتها. في مقابلة لصحيفة ABC قالت إنه شكل من أشكال "أن تكون شاهدا ، وأن تعبر عن نفسك وأن تعطي صوتًا لآخر هو أسلوب حياة بالنسبة لي ، وتطور" ؛ ويقدم المشورة إلى المهنيين المستقبليين: "لكي تكون مصورًا جيدًا ، يجب أن تكون صادقًا في ما تفعله ، وأن تعامله بحب وفوق كل شيء متحمس ، لأنه إذا لم يكن هناك عاطفة وراءه ، فلا شيء لدينا".

© Isabel Muñoz، La Bestia-El País
© Isabel Muñoz-Fundamentos del arte II
© Isabel Muñoz-El País 2
© Isabel Muñoz، Danzas y ritos
© إيزابيل مونيوز
© Isabel Muñoz، Álbum de familia، Clavoardiendo
© Isabel Muñoz، Premio Nacional de fotografía، Domestika
© Isabel Muñoz- Los ojos de Hipatia
© Isabel Muñoz-Lamono Magazine
© إيزابيل مونيوز- شاولين
© Isabel Muñoz- Plásticos، El Asombrario.co
© إيزابيل مونوز - إثيوبيا
© إيزابيل مونوز- إسكلافاس ، إل بايس
© Isabel Muñoz- Esclavas، El País 1
© إيزابيل مونيوز - ألبوم Familiar، laverdad.es
© Isabel Muñoz، La Bestia-Blog Infobae
© Isabel muñoz-El País
© Isabel Muñoz-El País 1
© إيزابيل مونيوز ، أفريكا ، إل بايس
© إيزابيل مونيوز
© Isabel Muñoz، Premio Nacional de fotografía، Domestika
© Isabel Muñoz- ABC Blogs
© Isabel Muñoz- ABC Blogs، Danza Concha، Mayordomo
© Isabel Muñoz- Serie Amor y Éxtasis، Moove Mag
© إيزابيل مونيوز- شاولين
© Isabel Muñoz- Infancia، El País
© Isabel Muñoz- Esclavas، Fotoslos3monos.com
© Isabel Muñoz- Esclavas، El País 2
© إيزابيل مونوز- إسكلافاس
© Isabel Muñoz، Premio Nacional de fotografía، Domestika

روابط ذات علاقة:
الموقع الرسمي للفنان: http://isabelmunoz.es/
http://www.xn--espaaescultura-tnb.es/es/artistas_creadores/isabel_munoz.html
https://elpais.com/cultura/2016/11/17/actualidad/1479387503_854121.html
http://www.jotdown.es/2013/03/isabel-munoz-el-cuerpo-es-un-pretexto-para-hablar-del-ser-humano/
https://fotografiaperfecta.wordpress.com/tag/isabel-munoz/
https://www.eldiario.es/cultura/Isabel-Munoz-Espana-Va-volcan_0_326867720.html
http://mujeresmirandomujeres.com/isabel-munoz-masaur/
https://elpais.com/tag/isabel_munoz/a
https://www.moonmagazine.info/isabel-munoz-entre-la-sofisticacion-y-la-antropologia/
https://www.art-madrid.com/es/post/isabel-munoz-humanidad
https://www.elmundo.es/elmundo/2010/09/14/ocio/1284482914.html
https://clavoardiendo-magazine.com/etiqueta/isabel-munoz/
https://culturafotografica.es/isabel-munoz-revelado/
https://graffica.info/isabel-munoz-premio-nacional-de-fotografia-2016/
https://www.elmundo.es/cultura/laesferadepapel/2019/02/24/5c6fc207fc6c83b7798b4589.html
https://www.elmundo.es/cultura/laesferadepapel/2019/02/24/5c6fc207fc6c83b7798b4589.htmlhttps://abcblogs.abc.es/fahrenheit-451/otros-temas/entrevista-a-isabel-munoz-premio-nacional-dHYPERLINK "https://abcblogs.abc.es/fahrenheit-451/otros-temas/entrevista-a-isabel-munoz-premio-nacional-de-fotografia.html"eHYPERLINK "https://abcblogs.abc.es/fahrenheit-451/otros-temas/entrevista-a-isabel-munoz-premio-nacional-de-fotografia.html"-fotografia.html
https://www.elcultural.com/noticias/arte/Isabel-Munoz-la-intimidad-en-una-imagen/12041
https://moovemag.com/2013/08/isabel-munoz/
https://elpais.com/cultura/2011/11/24/actualidad/1322089229_850215.html
https://www.publico.es/actualidad/fotografia-documental-isabel-munoz-maras.html

https://culturacolectiva.com/fotografia/isabel-munoz-retrata-la-bestia

فيفيان ماير. مصور الشارع
ديان أربوس: في البداية

منظمات ذات صلة Posts

التعليقات

إجراء أي تعليقات حتى الآن. تكون أول من يقدم تعليقا
مسجل بالفعل؟ سجل الدخول هنا
ضيف
الثلاثاء، 25 يونيو 2019
إذا كنت ترغب في تسجيل، يرجى تعبئة الحقول المستخدم، كلمة المرور واسم.