Blog Arts

أووكا LEELE، Artista البصرية، Pintora y Fotógrafa

من قبل ماري Reinlein-إن 3Nines Arts

© أوكا ليلي

Su nombre real es Bárbara Allende Gil de Biedma، y nació en Madrid en 1957. Desde pequeña se interesó por la pintura، algo que no haandonado nunca y con lo que más se identifica، ya que realiza sus fotografías en blanco y negro، que colorea posteriormente a mano، con acuarela. Además de la pintura، la autora también ha realizado "performance" -muestras escénicas artísticas donde، a veces، se utiliza la improvisación y participan los espectadores- y ha escrito poesía؛ además de realizar dibujos، serigrafías، y proyectos en otras artes como la escultura y la literatura.

Ouka Leele، se matricula primero en Bellas Artes، pero lo deja cuando se interesa por la fotografía؛ empieza a asistir a clases de piano، ya estudiar en Photocentro، donde incluyen algunas de sus fotos en varias exposiciones colectivas. El nombre que la artista ha escogido para firmar sus obras، tampoco es casualidad. Toma dicho nombre de un cuadro pintado por "El Hortelano" (José Morera Ortiz) titulado: "Mapa de Estrellas"، en el que el pintor muestra un mapa de estrellas inventado por él، en el cual، cada una tiene un nombre، y uno de ellos es Ouka Leele. La artista queda impresionada por la pintura، y se queda con el nombre de esa estrella، aunque al principio le quita una "e" -quedando como Ouka Lele- pero posteriormente، se la vuelve a añadir، recuperando el nombre original y su pseudónimo definitivo .

Al principio، Bárbara Allende، quería esconderse tras ese nombre con la intención de que el espectador no supiera si el autor era un hombre o una mujer، si era joven o viejo، espiñol o extranjero. Quería poder camuflarse entre los obsadores para ver qué thinkaban، y asegurarse de que tuvieran total libertad a la hora de mirar، sin darles ninguna pista، sin prejuicios que alterasen su percepción de la obra. Aunque primero busca destacar con un estilo concreto، la artista después huye del encasillamiento (ya día de hoy todavía lo hace). Piensa que el estilo es algo que se le impuso en su juventud، y que no hace más que condicionar su libertad y creatividad a la hora de probar otros escenarios، otras disciplinas artísticas، o، simplemente، utilizar otras técnicas obport كيو لا أباركا "منفردا" لا fotografía.

De la pintura toma effectencias del Greco -del que aprende la abstracción- y le fascinan Dalí، Picasso o Velázquez؛ de este último admira، entre otras cosas، cómo montaba sus escenarios para pintar sus obras، como en el cuadro de "Las Meninas". La artista se decanta por la fotografía porque le permite mostrar el instante، aunque crea primero la imagen en su cabeza y monta el escenario construyendo، a veces، objetos con sus manos. La autora nunca lleva la cámara colgando، con lo que no fotografía nada que no le parezca completamente diferente، y de lo que no se haya formado ya un concepto. Sus effectencias en la fotografía parten، sobre todo، de Martin Ray -de hecho، dejó la pintura para iniciarse en este arte visual cuando conoció su obra- pero también tiene debilidad por Helmut Newton e Irving Penn. Siente هspecial admiración por Pablo Pérez Mínguez، quién le transmite muy joven la pasión y la creatividad، que le han llevado a elegir este medio para expresar sus inquietudes. A partir de aquí، ya raíz de un encargo en colour que le hicieron، la autora، consigue aunar la pintura y la fotografía en su obra، pintando con acuarela sus fotos، y consiguiendo su sello personal como artista.

© Ouka Leele ، Cultura fotográfica

Sus primeras fotos se publican en un libro que se titula: "Principio"، en 1976، que recoge la obra de 9 artistas jóvenes y vanguardistas، en el que se puede ver la creativividad pidiendo salir a gritos después de una larga et censura . También fueron incluidas en las revistas "Nueva Lente" y "Zoom"، que eran las únicas especializadas en fotografía.

Después de viajar a Barcelona ya México، regresa a Madrid en los años 80، introduciéndose en "La Movida Madrileña"، en la que conseguiría que se reconociese su obra، retratando artistas de aquella época de todo tipo؛ cantantes، actores y actrices، directores de cine، personajes públicos، poetas y escritores. Algunos de ellos han seguido siendo sus amigos، como Alaska، a la que conoció cuando tenía 18 años. Este movimientoultural y social، lanzó la carrera de muchos artistas que todavía están en activo، como Pedro Almodóvar، pero las drogas también hicieron que muchos se quedaran por el camino، y eso es lo único que no le trae un bu لا ارتيستا. Por lo demás، se siente muy orgullosa de haber sido testigo de aquel movimiento que tuvo lugar en Madrid، y que ya forma parte de la historia de esta ciudad.

Cuando la autora cuenta con 22 años، se enfrenta al cáncer؛ y esto hace que se dé cuenta enseguida de cosas que marcarían su vida؛ en una entrevista، Bárbara Allende، comentaría sobre la enfermedad: "te da una gran sabiduría، que te hace sentir que cada instante es eterno y maravilloso".

© Ouka Leele، es، aleteia.org

Durante "La Movida"، la fotógrafa، se mueve con todos los artistas a eventos Culturales، conciertos، salas de música، actos políticos o sociales؛ compartían todo y trabajaban juntos a todas horas، siendo conscientes de que estaban presenciando un momento histórico muy importante، y de que ellos eran testigos de los grandes cambios que estaban transformando el país؛ cambios que importantaban una apertura total al arte ya la creatividad sin censuras: la libertad artística y social ya eran un hecho en España.

Ouka Leele también realiza trabajos en el cine con Almodóvar، como la developación de los sombreros en la película: "Laberinto de Pasiones". Otro proyecto para lo que fue muy solicitada entre los años 80 y 90، fue el de la realización de portadas de discos de grupos de música، como la del primer álbum de "Los Ilegales"، en la que se ve un hombre con una pola en la frente، y la corbata y el sombrero al viento.

© Ouka Leele ، Portada Álbum "Los Ilegales" ، Pinterest

La primera exposición individual de la artista fue la serie: "Peluquería". Esta muestra consta de una selección de fotografías surrealistas realizadas en blanco y negro، y coloreadas con acuarela líquida. En estas fotos، se ven artistas y amigos de la autora، con tocados en el pelo؛ extravagantes y coloreados con tonos ácidos y llamativos que marcan los inicios de la artista. Fotografió personajes como "El Hortelano"، o "Cesepe"، y amigos anónimos، primos، o personas de su entorno más próximo.

En 1987، la artista participa en La Bienal de Sao Paolo con su trabajo sobre el mito de Atalanta e Hipómenes، que tuvo su puesta en escena en la Plaza de la Cibeles، en Madrid، montado y supervisado por ella. Esta historia relata cómo son convertidos en leones los dos amantes y protagonistas، como consecuencia del enfado de la Diosa Venus، que había ayudado a Hipómenes a ganar la carrera contra otros hombres para desposar a Atalanta؛ favor que no fue lo suficientemente agradecido por el joven. Esta escenificación، la volvería a repetir por otras causas tiempo después -a petición del comisario de otra exposición- y fue una denuncia a la violencia y al maltrato. El proyecto se llamó: "Revive Cibeles"، y todo el beneficio que generó fue destinado a la Asociación de Mujeres Separadas y Maltratadas.

© Ouka Leele ، Cibeles Revive ، Cultura fotográfica
© Ouka Leele ، Cesepe ، abc.es
© Ouka Leele Peluquería
© Ouka Leele ، Descubrir el arte

Otra obra a destacar de esta polifacética artista es: "Mi Jardín Metafísico"، un mural al aire libre de 300m cuadrados، pintado en Ceutí، Murcia. En este proyecto participó todo el pueblo، thinkando y dando ideas a la artista. De este trabajo saldría también una película / documentationental del cineasta Rafael Gordon: "La Mirada de Ouka Leele". En esta cinta se ve el desarrollo de la artista، su creatividad، su esfuerzo، su talento y su Developución، a través de su vida cotidiana que compartió con artistas del grupo musical "Radio Futura" o con los de la compañía teatral "La Fura Dels Baus "، algo que fue posible haciendo un seguimiento a la fotógrafa durante 5 años. Al ver la proyección، Bárbara Allende، comentaría: "Me siento como una hormiga". En este mismo año، edita el libro: "Floraleza"، con poemas y serigrafías relacionados con el mural.

© أوكا ليلي ، مي جاردين ميتافيسيكو

Para la artista، lo virtual es un poco estresante، aunque es consciente de que، para determinadas cosas es una ventaja، y está aprendiendo a utilizarlo en su obra، no obstante، sigue pintando las fotografías ella misma؛ le gusta "mancharse las manos". Con las redes sociales está aprendiendo a ver de nuevo la censura، ya que cada vez que sube una fotografía con algún desnudo، le cierran las cuentas durante una temporada. También se ha dado cuenta de que، muchas de sus opiniones sobre la actualidad Cultural y social، han sido trasladadas a los periódicos fuera de contexto، para ser buradadadas después؛ asi que، ha decidido no thinkar más sobre ciertos temas y vivir tranquila. Sobre la censura، la artista opina: "Al final es Marketing. La censura es un poco circo […] creo que todo es como" El Show de Truman ". Todo está planeado".

Entre otros proyectos a destacar، mencionamos los siguientes:
"La Menina Ingrávida" y "Mi cuerpo es mi territorio"، pertenecientes a la colección "12 Artistas en el Museo del Prado"، 2007.
"أوكا ليلي إينديتا". Exposición antológica por el Premio Nacional de Fotografía، 2005.
Libros de Poesía: "De la Embriaguez Desnuda" y "Este libro arde entre mis manos".
"A donde la Luz me lleve" ، dentro del proyecto "Miradas de Asturias" ، que luego sería expuesto en el Centro Cultural Conde-Duque ، en Madrid ، con la edición de un libro con el mismo título.

© Ouka Leele ، Una fábrica de nubes
© Ouka Leele ، Qué precioso es el mar
© Ouka Leele Fundación María Cristina Masaveu
© Ouka Leele ، Una columna ، متحف Virtual de Granada
© Ouka Leele ، Hoy es arte
© Ouka Leele ، Destacada-1
© Ouka Leele Autorretrato ، 1978 ، Hoy es Arte

Galardones obtenidos por la artista:
-Premio Ícaro de Artes Plásticas، concedido por el periódico Diario 16، en 1983.
-Premio de la Cultura de la Comunidad de Madrid (categoría fotografía) 2003.
-Premio Nacional de Fotografía 2005.
-III Premio Nacional de Fotografía Piedad Isla de la Diputación Provincial de Palencia، 2012.
- Medalla de Plata de la Comunidad de Madrid، 2012.

Bárbara Allende Gil de Biedma، sigue trabajando y bancada en muchos proyectos، entre los que no descarta el cine، aunque lo que le gustaría es acabar destinándose a la pintura casi en exclusiva. Sigue inspirándose en sus experiencias، en la literatura، en la naturaleza، en lo que siente y en otros artistas. Para ella، la fotografía es "poesía visual"، y si no tuviese una cámara، se expresaría a través del dibujo o cualquier otra disciplina artística، ya que lo más importante "es la vida"، y para expresarla se pued utiliz técnica que pueda valer para ello.

La artista piensa que se puede aprender a mirar؛ en sus palabras: "Sí se puede aprender a mirar، pero la mirada es personal e intransferible. Ya vienes con tu mirada، luego aprendes a mirar este mundo"، y añade: "un niño no ve lo mismo que un adulto، el adulto ya tiene un montón de conceptos. La mirada es un aprendizaje ". Ouka Leele، en una entrevista para la publicación "Jot Down"، haría la siguiente reflexión: "Creo que ese es el secreto de vivir bien: que el instante sea la eternidad. La fotografía me gusta por eso، filos fic ament hab land hablando instante y es eterno، y si cada instante de vida es eterno no existe ni el pasado ni el futuro ".

© Ouka Leele Fundación María Cristina Masaveu
© أوكا ليلي ، السفر عن طريق المكسيك
© أوكا ليلي ، revistaad.es
© Ouka Leele ، Makma-1
© أوكا ليلي ، El Huffington Post
© أوكا ليلي ، ش الثقافية
© Ouka Leele ، Ayuntamiento de Alcalá de Henares
© Ouka Leele ، Aprendiz de payaso ، Jot Down
© Ouka Leele، Indita، Plataforma de Arte Contemporáneo
© أوكا ليلي ، سيريغرافياس ، أيونتامينتو دي لوركا
© أوكا ليلي ، ميراداس دي أستورياس ، مؤسسة ماريا كريستينا ماسافيو
© أوكا ليلي ، بلانكا بيرلين
© أوكا ليلي ، تودوكولسيون
© أوكا ليلي ، Revista م
© أوكا ليلي ، مكما
© أوكا ليلي ، flecha.es
© Ouka Leele، culturaaydeporte-gob.es
© Ouka Leele ، Kika ، pasen y vean ، Jot Down
© Ouka Leele ، Forzudito ، Pasen y vean ، Jot Down
© أوكا ليلي ، لا ميرادا ، CinemaNet
© Ouka Leele ، Madreñas al sol ، Descubrir el arte

روابط مهمة:
PÁGINA DE LA ARTISTA: http://www.oukaleele.com/
http://www.xn--espaaescultura-tnb.es/es/artistas_creadores/ouka_leele.html
https://es.wikipedia.org/wiki/Ouka_Leele
https://www.biografiasyvidas.com/biografia/o/ouka_lele.htm
https://www.circulobellasartes.com/biografia/ouka-leele/
https://culturafotografica.es/ouka-leele/
https://www.elmundo.es/cultura/2018/07/12/5b477d1f22601d1f658b467f.html
https://www.elperiodico.com/es/gente/20170402/ouka-leele-quiero-retratar-familia-real-5942413
https://www.jotdown.es/2011/06/ouka-leele-pasen-y-vean/
https://elpais.com/cultura/2005/12/13/actualidad/1134471600_1134473467.html
https://www.revistavanityfair.es/sociedad/celebrities/articulos/ouka-leele-en-los-80-si-no-hacias-ciertas-cosas-como-forrarte-a-drogas-estabas-mal-visto/20656
https://www.eldiario.es/cultura/entrevistas/movida-madrilena-cierto-elitismo-creidos_0_793721490.html
https://elpais.com/diario/2005/11/16/cultura/1132095605_850215.html
https://www.diariocritico.com/noticia/477880/entrevistas/ouka-leele:-amo-la-vida-por-encima-de-todo.html
https://www.guiadelocio.com/madrid/arte/entrevista-a-ouka-leele
https://offmagazine.es/2016/11/03/ouka-leele-la-movida-madrilena-la-empezamos-la-acabamos/
https://www.revistaad.es/arte/articulos/ouka-leele-tu-estilo-eres-tu/18617
https://sancheztaffurarquitecto.wordpress.com/2009/08/05/no-me-identifico-cuando-me-llaman-fotografa-ouka-leele-el-pais-espana/
http://www.centrodeartealcobendas.org/es/exposicion-ouka-leele
https://www.promociondelarte.com/comunicacion/noticia-84-ouka-leele-inedita
http://www.requena.es/es/node/1998
https://sietedeungolpe.es/los-artistas-de-la-movida-madrilena-hacen-balance/

https://www.plataformadeartecontemporaneo.com/pac/ouka-leele-viajeros-de-mi-galaxia/

© أوكا ليلي ، Autoretrato ، أصحاب النفوذ
أووكا LEELE، بصري الفنان، رسام و مصور

By ماري Reinlein-إن 3Nines Arts

© أوكا ليلي

اسمها الحقيقي هو Barbara Allende Gil de Biedma ، المولودة في مدريد في 1957. منذ الطفولة كانت مهتمة بالرسم ، وهو شيء لم يغادر أبدًا ، وما تشعر به أكثر هو أنها تلون باليد بألوان مائية صورها الملتقطة بالأبيض والأسود. بالإضافة إلى اللوحة ، قام المؤلف أيضًا بـ "أداء" - عرض الأداء arts حيث يتم استخدام الارتجال في بعض الأحيان ويشارك المتفرجون وقد كتبت شعرًا ؛ بالإضافة إلى الرسومات ، serigraphs ، والمشاريع في غيرها arts مثل النحت والأدب.

أوكا ليل ، يسجل غرامة الأولى Arts، لكنها تتركها عندما تهتم بالتصوير ؛ بدأ حضور دروس البيانو والدراسة في Photocentro ، والتي تشمل بعض الصور الخاصة بك في العديد من المعارض الجماعية. الاسم الذي اختارته الفنانة لتوقيع أعمالها ، ليس مصادفة. يأخذ اسم لوحة "El Hortelano" (خوسيه موريرا أورتيز) بعنوان "Map of Stars" ، حيث يعرض الرسام خريطة نجوم اخترعها ، يكون لكل نجم فيها اسم ، وأحدها Ouka لى لى. أعجبت الفنانة باللوحة ، واحتفظت باسم هذا النجم ، على الرغم من أنه في البداية كان يزيل "e" - كويداندو باسم Ouka Lele- لكنها أضافتها لاحقًا ، واستردت الاسم الأصلي واسم مستعاره النهائي.

في البداية ، حاولت باربرا أليندي أن تختبئ وراء هذا الاسم بقصد ألا يعرف المشاهد ما إذا كانت صاحبة البلاغ رجلاً أو امرأة ، إذا كانت صغيرة أو قديمة ، أو أسبانية أو أجنبية. أرادت أن تختبئ بين المراقبين لترى ما فكروا فيه ، وتأكد من أن لديهم الحرية الكاملة في النظر ، دون إعطاء أي فكرة ، دون تحيزات يمكن أن تغير نظرتك للعمل. على الرغم من أنه يسعى أولاً إلى تسليط الضوء على نمط معين ، إلا أن الفنان يفرز من الكتابة على الآلة الكاتبة (واليوم لا يزال كذلك). أعتقد أن هذا الأسلوب هو شيء مفروض عليه في شبابه ، ولا يفعل شيئًا لتأكيد حريتهم وإبداعهم عند تجربة سيناريوهات أخرى أو تخصصات فنية أخرى ، أو ببساطة استخدام تقنيات أو وسائط أخرى لعمله ، وليس التصوير "المغطى" فقط.

من اللوحة يأخذ التأثيرات على اليونانية - من تتعلم التجريد - وسحرتها دالي وبيكاسو وفيلاسكويز ؛ من آخرها أعجبت ، من بين أشياء أخرى ، كيف ركب سيناريوهاته لرسم أعمالهم ، كما فعل في لوحة "Las Meninas". تختار الفنانة التصوير الفوتوغرافي لأنها تتيح لها عرض اللحظة ، لكنها تخلق أولاً الصورة في رأسها وتعيين بناء المسرح ، وأحيانًا أشياء بأيديهم. لا تأخذ صاحبة البلاغ الكاميرا معلقة أبدًا ، لذا فهي لا تقوم أبدًا بتصوير أي شيء لا يبدو مختلفًا تمامًا ، وما لم يشكل مفهومًا بالفعل. تستند تأثيراتها في التصوير الفوتوغرافي ، قبل كل شيء ، من مارتن راي - في الواقع ، تركت اللوحة لتبدأ في هذا الفن البصري عندما قابلت أعماله - ولكن لديها أيضًا مكانًا هادئًا لهيلموت نيوتن وإيرفينج بين. يشعر special أعجب بابلو بيريز مينغويز الذي ينقل شغفًا وإبداعًا صغارًا جدًا مما دفعه إلى اختيار هذه الوسيلة للتعبير عن مخاوفهم. من هنا ، بعد لون مخصص جعله المؤلف قادر على الجمع بين الطلاء والتصوير الفوتوغرافي في عملها ، والرسم مع الصور المائية ، والحصول على توقيعه كفنان.

© Ouka Leele ، Cultura fotográfica

نُشرت صورها الأولى في كتاب بعنوان: "البداية" في 1976 ، والذي يتضمن أعمال فنانين 9 من الشباب والطليعين ، حيث يمكنك رؤية الإبداع بصوت عالٍ بعد فترة طويلة من الرقابة الفرنسية. كما تم تضمينها في مجلة "Nueva Lente" و "Zoom" ، والتي كانت الوحيدة specialالتصوير الفوتوغرافي

بعد السفر إلى برشلونة والمكسيك ، عادت إلى مدريد في 80s ، مقدمة في "La Movida Madrileña" ، حيث حصلت على أعمالها المعترف بها ، وتصوير جميع أنواع الفنانين في ذلك الوقت ؛ المطربين والممثلين والممثلات ومخرجو الأفلام والشخصيات العامة والشعراء والكتاب. بقي بعضهم أصدقاء ، مثل ألاسكا ، الذين قابلهم عندما كانت 18. أطلقت هذه الحركة الثقافية والاجتماعية مهن العديد من الفنانين الذين ما زالوا نشطين ، مثل بيدرو المودوفار ، لكن المخدرات تسببت أيضًا في بقاء الكثير من الناس على الطريق ، وهذا هو الشيء الوحيد الذي لا يجلب إلى الفنان ذاكرة جيدة في ذلك الوقت. . خلاف ذلك ، فهي تشعر بالفخر الشديد لأنها شهدت الحركة التي حدثت في مدريد ، والتي هي بالفعل جزء من تاريخ هذه المدينة.

عندما كان المؤلف سنوات 22 ، فإنها تواجه السرطان. وهذا يجعلها تدرك الأشياء بسرعة من شأنها أن تميز حياتها ؛ في مقابلة ، باربرا الليندي ، كانت تعلق على المرض ، "إنه يمنحك حكمة عظيمة ، تجعلك تشعر أن كل لحظة أبدية ورائعة."

© Ouka Leele، es، aleteia.org

أثناء "La Movida" ، ينتقل المصور مع جميع الفنانين إلى الأحداث الثقافية والحفلات الموسيقية وقاعات الموسيقى والأحداث السياسية أو الاجتماعية ؛ شاركوا كل شيء وعملوا معا في جميع الأوقات ، مدركين أنهم كانوا يشهدون لحظة تاريخية مهمة للغاية ، وأنهم كانوا شهودا على التغيرات الكبيرة التي كانت تحول البلاد ؛ التغييرات تعني الانفتاح التام على الفن والإبداع دون رقابة: كانت الحرية الفنية والاجتماعية حقيقة في إسبانيا.

يعمل Ouka Lele أيضًا في الفيلم مع Almodóvar ، مثل صنع قبعات في الفيلم: "Laberinto de Pasiones". هناك مشروع آخر كان مطلوبًا للغاية بين 80 و 90 ، وهو تحقيق فرق أغلفة الألبوم ، مثل الألبوم الأول "Los Ilegales" ، حيث يكون رجل يحمل سلاحًا على الجبهة وربطة عنق وقبعة في مهب الريح.

© Ouka Leele ، Portada Álbum "Los Ilegales" ، Pinterest

كان أول معرض منفرد للفنان هو سلسلة: "Peluquería (The Barber Shop)". تتكون هذه العينة من مجموعة مختارة من الصور السريالية التي تم التقاطها بالأبيض والأسود ، والملونة بسائل ألوان مائية. في هذه الصور ، يوجد فنانين وأصدقاء صاحبة البلاغ مع رؤوس في شعرها ؛ فخمة وملونة بالأحماض والألوان الزاهية التي تمثل بداية الفنان. قامت بتصوير شخصيات مثل "El Hortelano" أو "Cesepe" والأصدقاء المجهولين أو أبناء العم أو الأشخاص في محيطها المباشر.

في 1987 ، تشارك الفنانة في ساو باولو بينالي مع عملها على أسطورة أتالانتا وهيبومينيس ، التي كان لها انطلاقها في بلازا دي لا سيبيليس في مدريد ، والتي تم تجميعها والإشراف عليها. تحكي هذه القصة كيف تتحول الأسود إلى محبين وأبطال ، نتيجة غضب الإلهة فينوس ، التي ساعدت هيبومينيس على الفوز في السباق ضد رجال آخرين ليتزوجوا من أتالانتا ؛ صالح لم يكن بالشكر الكافي من قبل الشاب. هذه الدراما ، كررت لأسباب أخرى في وقت لاحق ، بناء على طلب من مفوض معرض آخر - وكانت شكوى للعنف وسوء المعاملة. أطلق على المشروع اسم "Revive Cibeles" وكانت جميع الأرباح المتحققة موجهة إلى جمعية النساء المنفصلات والمجروحات.

© Ouka Leele ، Cibeles Revive ، Cultura fotográfica
© Ouka Leele ، Cesepe ، abc.es
© Ouka Leele Peluquería
© Ouka Leele ، Descubrir el arte

ومن أبرز الأعمال الأخرى لهذا الفنان متعدد الأوجه: "Mi Jardín Metafísico (My Metaphysical Garden)" ، وهي عبارة عن ساحة 300m جدارية في الهواء الطلق ، رسمت في Ceutí ، مورسيا. في هذا المشروع ، انخرط جميع الناس من القرية ، واستعراض وإعطاء الأفكار للفنان. من هذا المشروع تم إنشاء فيلم / فيلم وثائقي من قبل المخرج رافائيل جوردون: "مظهر أوكا ليلي". يظهر في هذا الشريط تطور الفنان والإبداع والجهد والموهبة وتطورها من خلال حياتها اليومية المشتركة مع فنانين من فرقة "Radio Futura" أو مع شركة المسرح "La Fura dels Baus" ، والتي أصبحت ممكنة من خلال تتبع المصور لأكثر من 5 سنوات. عند رؤية الإسقاط ، تعلق باربرا أليندي: "أشعر كأنني نملة". وفي العام نفسه ، نشرت كتابًا بعنوان "فلوراليزا" مع قصائد وشاشة حريرية متعلقة بالجدارية.

© أوكا ليلي ، مي جاردين ميتافيسيكو

بالنسبة للفنانة ، فإن الصورة الافتراضية مرهقة بعض الشيء ، على الرغم من أنها تدرك أنها ، بالنسبة لبعض الأشياء ، ميزة ، وتتعلم كيفية استخدامها في عملها ، ومع ذلك ، تستمر في رسم الصور ؛ إنها تحب "الأيدي القذرة". باستخدام الشبكات الاجتماعية تتعلم الرقابة ، لأنها في كل مرة تنشر صورة بها عارية ، تغلق حساباتها خلال فترة. وقد لاحظت أيضًا أن العديد من آرائها حول التيار الثقافي والاجتماعي ، تم نقلها إلى الصحف خارج سياقها ، ليتم انتقادها لاحقًا ؛ لذلك ، قررت عدم التعليق أكثر على بعض القضايا والعيش في سلام. فيما يتعلق بالرقابة ، يعتقد الفنان: "في النهاية ، التسويق. الرقابة عبارة عن سيرك صغير [...] أعتقد أن كل شيء يشبه" عرض ترومان ". كل شيء مخطط له."

من بين المشاريع الأخرى الجديرة بالذكر ، نذكر ما يلي:
"La Menina Weightless" و "جسدي هو أرضي" من مجموعة "12" Artists في متحف برادو "، 2007.
"أوكا ليل إنيديتا". معرض أنثولوجي من الجائزة الوطنية للتصوير الفوتوغرافي ، 2005.
كتب شعرية: "مخمور عارية" و "هذا الكتاب يحترق في يدي".
"أين يأخذني النور" ، ضمن مشروع "وجهات نظر أستورياس" ، والذي سيتم عرضه لاحقًا في مركز كونتشر الثقافي كوند دوكي في مدريد ، مع نشر كتاب يحمل نفس العنوان.

© Ouka Leele ، Una fábrica de nubes
© Ouka Leele ، Qué precioso es el mar
© Ouka Leele Fundación María Cristina Masaveu
© Ouka Leele ، Una columna ، متحف Virtual de Granada
© Ouka Leele ، Hoy es arte
© Ouka Leele ، Destacada-1
© Ouka Leele Autorretrato ، 1978 ، Hoy es Arte

الجوائز التي حصل عليها الفنان:
-Prize Icaro الجميلة Arts، التي تمنحها صحيفة دياريو 16 ، 1983.
- ثقافة مجتمع مدريد (فئة التصوير) 2003.
National -Prize of Photography 2005.
-III جائزة التصوير الوطني Piedad Island County Province of Palencia، 2012.
- الميدالية الفضية لجماعة مدريد ، 2012.

تستمر باربرا أليندي جيل دي بيدما في العمل وتشرعت في العديد من المشاريع ، بما في ذلك الأفلام ، ولكن ما تود أن تنهي تكريس نفسها للرسم بشكل حصري تقريبًا. لا تزال مستوحاة من تجاربها والأدب والطبيعة وما تشعر به والفنانين الآخرين. بالنسبة لها ، التصوير الفوتوغرافي هو "شعر بصري" ، وإذا لم تكن لدي كاميرا ، فسيتم التعبير عنها من خلال الرسم أو الانضباط الفني الآخر ، لأن أهم شيء هو "الحياة" وللتعبير عنك يمكنك استخدام أي أداة أو تقنية يمكنها أن يتم الاحتجاج للقيام بذلك.

يعتقد الفنان أنك تستطيع أن تتعلم كيف تبدو ؛ بكلماتها ، "يمكنك أن تتعلم كيف تنظر ، لكن النظرة غير قابلة للتحويل. أنت تأتي إلى العالم بنظرك ، ثم تتعلم كيف تنظر إلى هذا العالم ،" وتضيف: "الطفل لا يرى نفس الشيء كشخص بالغ ، لدى الكبار بالفعل الكثير من المفاهيم ، النظرة هي عملية تعليمية. "أوكا ليلي ، في مقابلة للنشر" Jot Down "، تعبر عن الانعكاس التالي:" أعتقد أن سر العيش جيدًا: اللحظة هي الأبدية ، أحب التصوير الفوتوغرافي ذلك ، من الناحية الفلسفية ، لأنه يصور اللحظة وأبدية ، وإذا كانت كل لحظة من الحياة أبدية ، فلا يوجد في الماضي ولا المستقبل. "

© Ouka Leele Fundación María Cristina Masaveu
© أوكا ليلي ، السفر عن طريق المكسيك
© أوكا ليلي ، revistaad.es
© Ouka Leele ، Makma-1
© أوكا ليلي ، El Huffington Post
© أوكا ليلي ، ش الثقافية
© Ouka Leele ، Ayuntamiento de Alcalá de Henares
© Ouka Leele ، Aprendiz de payaso ، Jot Down
© Ouka Leele، Indita، Plataforma de Arte Contemporáneo
© أوكا ليلي ، سيريغرافياس ، أيونتامينتو دي لوركا
© أوكا ليلي ، ميراداس دي أستورياس ، مؤسسة ماريا كريستينا ماسافيو
© أوكا ليلي ، بلانكا بيرلين
© أوكا ليلي ، تودوكولسيون
© أوكا ليلي ، Revista م
© أوكا ليلي ، مكما
© أوكا ليلي ، flecha.es
© Ouka Leele، culturaaydeporte-gob.es
© Ouka Leele ، Kika ، pasen y vean ، Jot Down
© Ouka Leele ، Forzudito ، Pasen y vean ، Jot Down
© أوكا ليلي ، لا ميرادا ، CinemaNet
© Ouka Leele ، Madreñas al sol ، Descubrir el arte

روابط ذات علاقة:
موقع الفنان: http://www.oukaleele.com/
http://www.xn--espaaescultura-tnb.es/es/artistas_creadores/ouka_leele.html
https://es.wikipedia.org/wiki/Ouka_Leele
https://www.biografiasyvidas.com/biografia/o/ouka_lele.htm
https://www.circulobellasartes.com/biografia/ouka-leele/
https://culturafotografica.es/ouka-leele/
https://www.elmundo.es/cultura/2018/07/12/5b477d1f22601d1f658b467f.html
https://www.elperiodico.com/es/gente/20170402/ouka-leele-quiero-retratar-familia-real-5942413
https://www.jotdown.es/2011/06/ouka-leele-pasen-y-vean/
https://elpais.com/cultura/2005/12/13/actualidad/1134471600_1134473467.html
https://www.revistavanityfair.es/sociedad/celebrities/articulos/ouka-leele-en-los-80-si-no-hacias-ciertas-cosas-como-forrarte-a-drogas-estabas-mal-visto/20656
https://www.eldiario.es/cultura/entrevistas/movida-madrilena-cierto-elitismo-creidos_0_793721490.html
https://elpais.com/diario/2005/11/16/cultura/1132095605_850215.html
https://www.diariocritico.com/noticia/477880/entrevistas/ouka-leele:-amo-la-vida-por-encima-de-todo.html
https://www.guiadelocio.com/madrid/arte/entrevista-a-ouka-leele
https://offmagazine.es/2016/11/03/ouka-leele-la-movida-madrilena-la-empezamos-la-acabamos/
https://www.revistaad.es/arte/articulos/ouka-leele-tu-estilo-eres-tu/18617
https://sancheztaffurarquitecto.wordpress.com/2009/08/05/no-me-identifico-cuando-me-llaman-fotografa-ouka-leele-el-pais-espana/
http://www.centrodeartealcobendas.org/es/exposicion-ouka-leele
https://www.promociondelarte.com/comunicacion/noticia-84-ouka-leele-inedita
http://www.requena.es/es/node/1998
https://sietedeungolpe.es/los-artistas-de-la-movida-madrilena-hacen-balance/

https://www.plataformadeartecontemporaneo.com/pac/ouka-leele-viajeros-de-mi-galaxia/

© أوكا ليلي ، Autoretrato ، أصحاب النفوذ
غابرييل دوبلانتييه

منظمات ذات صلة Posts

التعليقات

إجراء أي تعليقات حتى الآن. تكون أول من يقدم تعليقا
مسجل بالفعل؟ سجل الدخول هنا
ضيف
الثلاثاء، 25 يونيو 2019
إذا كنت ترغب في تسجيل، يرجى تعبئة الحقول المستخدم، كلمة المرور واسم.